مـنـتـــدى نـســـائــــم الــمـغـفــــرة
عزيزى الزائراذا كنت مسجل لدينا برجاء تسجيل الدخول واذاا كانت هذة زيارتك الاول لمنتدنا فنرجوا منك التسجيبل يسعدنا انضمامك الينا

هنا نبدأ وفى الجنة نلتقى
نسائم المغفرة
معا نسعى نحو الجنة

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
المدير
مدير منتدى نسائم المغفرة
تاريخ التسجيل : 08/06/2011
عدد المساهمات : 1478
عدد النقاط : 3306
http://nassaimalmaghfera.forumarabia.com

لحظات فريدة

في الخميس أبريل 25, 2013 9:34 am





لحظات فريدة






في الحديث الشريف أن رسـول الله صلى الله عليه وسلم قال:


أقربُ ما يكونُ العبدُ من ربهِ وهو ساجـد فأكثروا الدعاء ..) رواه احمد وابوداود ومسلم والنسائي



قالَ ربيعةُ رضيَ اللهُ عنهُ لرسولِ اللهِ صلى الله عليهِ وسلمَ : أسألكَ مرافقتكَ في الجنةِ .

قال له عليه الصلاة والسلام :
[/b]
(أعني على نفسكَ بكثرةِ السجودِ .).



- ( وعن ثوبان قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول :

{ عليك بكثرة السجود فإنك لن تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة , وحط بها عنك خطيئة } .

رواه أحمد ومسلم وأبو داود ) الحديث لفظه في صحيح مسلم
]


ولقد أخبرنا ربنا جل جلالهُ أن كل شيءٍ في هذا الكونِ الفسيحِ في حالةِ سجود وصلاة وتسبيح .. (.. كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ..)


إن لحظاتِ السجودِ لحظاتٌ فريدةٌ في عمرِ الإنسانِ ، لأنهُ وقتها يكونُ في مقامِ القرب من الرب جل جلاله ..

وحين يستشعرُ القلبُ هذه المعاني كلها وأمثالها .. تنفتحُ له في لحظات
السجودِ عوالمُ وآفاق ، وتتوالد في روحه معانٍ راقية يعجزُ القلم عن تقييدها ..

قيل لبعض العارفين : أيسجد القلب ؟


فقال: نعـم ، سجدة لا يرفع رأسه منها أبدا..

قال الراوي : في ساعة شفافية ، ذاق القلبُ بعضَ معاني القرب ، فحاول أن يسجلها ، لكنها جاءت متعثرة على النحو التالي ..وإلا فالأمر أبعد وأعظم .. وإلى الله المشتكى ..





= = =



في السجـودِ ..

في لـذاذاتِ السجـودِ ..


نبعُـكَ الفيـاضُ مـن قلـبِ السمـاءْ
وربـيعُ القلـبِ ..
مــن فيـضِ العطــاءْ
لحـظةٌ ســاميــةٌ..
طرقـتْ بــابَ السـماءْ
نسـيَ القـلبُ بها ،
كـلّ أصنـافِ البــلاءْ
في مقـامِ القـربِ سيـلٌ من عزاءْ
وضـياءٍ ... وصفــاءْ
هـزّتِ الأعمـاقَ أنـســاً
خفــقتْ كـلّ البنــودِ




في السجـــودِ


فرحـــةٌ قدســـيةٌ
جمعـــتْ كـلّ الحـشــودِ


تحــت رايــــاتِ السـجـودِ


هــذه الأعراسُ قـامـتْ ..


في إنـسـجامْ



في السجــــودِ ..


ليــسَ للكـبرِ مكـانْ


وغــرورُ المـرءِ يغــدو كدخـانْ


قـد تجــلى :

الكـون فـان.. الكون فااان .. الكون فااااان ..!!

تـدركُ التقـصيرَ أصــلاً في الكــيانْ
فإذا بالروحِ تســــمو.. ثم تســمو ..
نـســـيتْ كـــل القـــــيودِ
ســبَـحتْ ..

في بحـارِ النـورِ صعــدا للخــلودِ






مدير منتدى نسائم المغفرة





الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى