مـنـتـــدى نـســـائــــم الــمـغـفــــرة
عزيزى الزائراذا كنت مسجل لدينا برجاء تسجيل الدخول واذاا كانت هذة زيارتك الاول لمنتدنا فنرجوا منك التسجيبل يسعدنا انضمامك الينا

هنا نبدأ وفى الجنة نلتقى
نسائم المغفرة
معا نسعى نحو الجنة

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
المدير
مدير منتدى نسائم المغفرة
تاريخ التسجيل : 08/06/2011
عدد المساهمات : 1478
عدد النقاط : 3306
http://nassaimalmaghfera.forumarabia.com

كيف نتغلب على الشيطان

في الإثنين أكتوبر 17, 2011 9:33 am







ورد في كتاب الله عزوجل في سورة الواقعة : أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يا بَني‏ آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّيْطانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبينٌ . و العهد المذكور في هذه الآية هو عهد الفطرة التي فطر الناس عليها و التي تقضي بعبادة الله و طاعته، و العهد أيضا عهد عالم الذر الذي وصفه الله في القرآن : وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَني‏ آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ قالُوا بَلى‏ شَهِدْنا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هذا غافِلين‏ . و العهد أيضا هو عهد الأنبياء و المرسلين الذين كانت كل وظيفتهم التبليغ و الدعوة إلى عبادة الله الواحد وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحي‏ إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ .

وهو عهد من لدن آدمالذي خاض تجربة قاسية و مريرة مع إبليس كلفته النفي من جنة الله، فكان لزاما على بني آدم أن يأخذوا العبرة على مدى التاريخ ، ليدركوا خطورة الشيطان من جهة و لينأوا بأنفسهم عنه ما استطاعوا، و أن لا يصيروا من حزبه ، و قد أخبرنا القرآن عن فئة من الناس يسيطر الشيطان عليهم فيسيرون خلفه و يتبعون تعاليمه حيث وصفهم الله: اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطانُ فَأَنْساهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُولئِكَ حِزْبُ الشَّيْطانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطانِ هُمُ الْخاسِرُونَ .

و كما هو معلوم فإن هذه الحياة الدنيا كانت منذ نزول آدم عليها ساحة صراع بين الشيطان و بين نهج الإيمان بالله ،و طبيعة الحياة البشرية هي طبيعة الابتلاء و الاختبار و التمحيص، حيث تعرض هذه الدنيا على الإنسان محتوياتها التي ينهار الناس أمامها و بالتالي تعميهم عن عبادة الله :زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ مِنَ النِّساءِ وَ الْبَنينَ وَ الْقَناطيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَ الْفِضَّةِ وَ الْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَ الْأَنْعامِ وَ الْحَرْثِ ذلِكَ مَتاعُ الْحَياةِ الدُّنْيا وَ اللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ .

و في هذا الصراع يستغل الشيطان الدنيا و شهواتها لدفع الإنسان نحو الانحراف ، و قد حذر الله الإنسان من الانسياق وراء ما يبديه الشطيان لبني آدم ليضلهم و ينحرف بهم عن السبيل المستقيم يا بَني‏ آدَمَ لا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطانُ كَما أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُما لِباسَهُما لِيُرِيَهُما سَوْآتِهِما إِنَّهُ يَراكُمْ هُوَ وَ قَبيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّياطينَ أَوْلِياءَ لِلَّذينَ لا يُؤْمِنُونَ .

و هذا الأمر لا مفر منه على الإطلاق فالصراع حتمي و الغواية لا مفر منه و الوصول إلى الجنة و رضى يتطلب التغلب على الشيطان و تجاوز مكائده ، فمنذ فجر الخليقة كانت الحرب بين الله و الشيطان و لكل منهما حزب وأتباع، قالَ أَ رَأَيْتَكَ هذَا الَّذي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلى‏ يَوْمِ الْقِيامَةِ لَأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَليلاً (62)قالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزاؤُكُمْ جَزاءً مَوْفُوراً (63)وَ اسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَ أَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَ رَجِلِكَ وَ شارِكْهُمْ فِي الْأَمْوالِ وَ الْأَوْلادِ وَ عِدْهُمْ وَ ما يَعِدُهُمُ الشَّيْطانُ إِلاَّ غُرُوراً (64) و لكن مع كل ذلك فإن الشيطان ليس مطلق الصلاحية يتصرف في عباد الله كيف يشاء بل إن الله جعل له حدودا لا يمكنه أن يتخطاها كما ذكر عزو جل :إِنَّ عِبادي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطانٌ وَ كَفى‏ بِرَبِّكَ وَكيلاً (65) فعباد الله الذين التزموا طاعة الله لا يمكن أن يكون وليهم إلا الله : اللَّهُ وَلِيُّ الَّذينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ وَ الَّذينَ كَفَرُوا أَوْلِياؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُماتِ أُولئِكَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فيها خالِدُونَ

لا اله الا الله محمد رسول الله





مدير منتدى نسائم المغفرة





الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى