مـنـتـــدى نـســـائــــم الــمـغـفــــرة
عزيزى الزائراذا كنت مسجل لدينا برجاء تسجيل الدخول واذاا كانت هذة زيارتك الاول لمنتدنا فنرجوا منك التسجيبل يسعدنا انضمامك الينا

هنا نبدأ وفى الجنة نلتقى
نسائم المغفرة
معا نسعى نحو الجنة

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
المعتزة بالله
عضو فعال
تاريخ التسجيل : 17/07/2013
الاقامة : سوريا
عدد المساهمات : 112
عدد النقاط : 230
العمر : 28
المزاج : دع الايام تفعل ماتشاء وطب نفسا اذا حكم القضاء

الشيخ الوقور .. وركاب القطار

في السبت يوليو 27, 2013 7:36 pm
هل سمعتم بقصة الشيخ الوقور وركاب القطار ؟ ..

قصة شيقة ومعبرة ، وخاصة بكل واحد منا ! ..

فأنا وأنت وهو وهي قد عاشناها لحظة بلحظة ! ..

حصلت هذه القصة في أحدى القطارات .. ففي ذات يوم أطلقت صافرة القطارة مؤذنة بموعد الرحيل ، صعد كل الركاب الى القطار فيما عدا الشيخ الوقور وصل متأخرا ،لكن من حسن حظه أن القطار لم يفته ..صعد ذلك الشيخ الوقور الى القطار ،فوجد ان الركاب قد استحوذوا على كل مقصوات القطار.. توجه الى المقصورة الأولى ، فوجد فيها أطفالا صغارايلعبون مع بعضهم ، فأقرأهم السلام ..تهللوا لرؤية ذلك الوجه الذييشع نورا ، وتلك الهيبة والوقار : أهلا الشيخ الوقور !..فسألهم أن كانوا يسمحوا له بالجلوس..

فأجابوه : مثلك نحمله على رؤوسنا .. ولكن! ولكن نحن أطفال صغار في عمر الزهور نلعب ونمرح مع بعضنا ، ونخشى ألا تجد راحتك معنا ونسبب لك أزعاجا ن وكما أن وجودك معنا قد يقيد حريتنا ، اذهب الى المقصورة التي بعدها فالكل يود استقبالك ..

توجه الشيخ الوقور الى المقصورة الثانية ، فوجد فيها ثلاثشبان يغنون ويرقصون ، فأقرأهم السلام .. رحبوا به وأبدوا سعادتهم برؤيته : أهلا بالشيخ الوقور ! .. فسألهم ان كانوا يسمحون له بالجلوس ..

فأجابوه ك لنا كل الشرف بمشاركتك لنا في مقصورتنا .. ولكن ! ولكن كما ترى نحن في نزهة نريد ان نقضيها بالغناءوالرقص ، ونخشى نزعجك أو ألا ترتاح معنا ، توجه الى المقصورة التي تلينا ... فكل من يرى وجهك الوضاء يتوق لنيل شرف جلوسك معه ...

أمري الى الله .. توجه الشخ الوقور الى المقصورة التالية ، فوجد شابا وزوجته يبدو أنهم فيشهر العسل .. كلمات رومانسية ، ضحكات ، مشاعر دفاقة بالحب والحنان .. أقرأهم السلام .. فتهللوا لرؤيته : أهلا بالشيخ الوقور !.. فسألهم ان كانا يسمحان له بالجلوس معهما في المقصورة ..

فأجابوه : مثلك نتوق لنيل شرف مجالسته .. ولكن ! ولكن كما ترى نحن زوجان في شهر العسل جونا رومانسي ، شبابي .. نخشى ألا تشعر بالراحة معنا ، أو أن نتحرج من متابعة همساتنا أمامك .. كل من في القطار يتمنى أن تشاركهم مقصوراتهم ..

توجه الشيخ الوقور الى المقصورة التي بعدها ، فوجد شخصيين في أواخر الثلاثينات من عمرهما ، معهما خرائط أراض ومشاريع ، ويتحدثان حول أسعار البورصة والأسهم ، والخطط المستقبلية لتوسيع تجارتهما ..

فأقراهما السلام .. فتهللا لرؤيته ، فسألهما : ان كانا يسمحان له بالجلوس ..

فقالا له : لنا كل الشرف بمشاركتك لنا .. ولكن ! ولكن - يالها من كلمة مدمرة تنسف كل ما قبلها - كما ترى نحن في بداية تجارتنا وفكرنا مشغول بالتجارة والمال وتحقيق ما نحلم به من مشاريع .. حديثنا كله عن التجارة والمال ، ونخشى أن نزعجك أو ألا تشعر معنا بالراحة ، اذهب الى المقصورة التي تلينا ، فكل ركاب القطار يتمنون مجالستك ... وهكذا حتى وصل الشيخ الى آخر مقصورة ..

وجد الشيخ الوقور في المقصورة الأخيرة عائلة مكونة من أب وأم وأبنائهم .. لم يكن في المقصورة أي مكان شاغر للجلوس ، قال لهم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فردوا عليه السلام ، ورحبوا به : أهلا أيها الشيخ الوقور ..

وقبل أن يسألهم السماح له بالجلوس ، طلبوا منه أن يتكرم عليهم ويشاركهم مقصوراتهم .. محمد أجلسفيحضن أخيك أحمد ، أزيحو هذه الحقائب عن الطريق ، تعال عبد الله اجلس في حضن والدتك ن أفسحوا مكانا له .. حمدلله ذلك الشيخ الوقور ، وجلس على الكرسيبعد ماعاناه من كثرة السير في القطار ..

وعندما توقف القطار في المدينة المنشودة ، دهش كل الركاب للحشود العسكرية والورود والاحتفالات التي زينت محطة الوصول ، ولم يلبثوا حتى صعد ضابط عسكري ذو رتبة عالية جدا ، وطلب من الجميع البقاءفي اماكنهم حتى ينزل ضيف الملك من القطار، لأن الملك جاء بنفسه لاستقباله ..ولم يكن ضيف الملك الا ذلك الشيخ الوقور ..وعندما طلب منه النزول رفض أن ينزل ألا برفقة العائلة التي أستضافته ، وأن يكرمها الملك .. فوافق الملك واستضافهم في الجناح الملكي لمدة ثلاث أيام ، أغدق فيها عليهم من الهبات والعطايا ، وتمتعوا بمناظر القصر المنيف وحدائقه الفسيحة ..

هنا تحسر الركاب على انفسهم أيما تحسر ..هذه هي حسرتهم العظمى يوم لا تنفع حسرة ..

والآن من هو الشيخ الوقور ؟ ولماذا قلت في البداية سرد القصة : وكم هي خاصة بكل واحد منا ! فأنا وأنت وهو وهي قد عايشناها لحظة بلحظة ؟..

لم يكن الشيخ الوقور الا الدين ..

ابليس توعد باضلالنا ، ولكنه أيقن انه لو حاول أن يوسوس لنا بأن الدين شيئ سيئ ، أو أنه لا نفع منه ، فلن ينجح في أبعادنا عن الدين ، وسيفشل حتما .. ولكنه أتانا من باب التسويف ..

آآآآآآآآآآه ما أجمل الألتزام بالدين ! ولكن ولكن مازلنا أطفال .. ما زالوا شبابا يجب أن يأخذوا نصيبهم من اللهو والمرح ، وعندما يكبرون يلتزمون بالدين ..

التسويف هو داء نعاني منه في امورنا كلها ، نؤمن بالمثل القائل : (لا تؤجل عمل اليوم للغد ) ولكننا لا نطبق ما نؤمن به على أرض الواقع ، لذا الفشل فيبناء مستقبلنا في الدنيا كما في الآخرة ..

فالعمر يمضي ونحن نردد : غدا سأفعل .. سأفعلها لكن بعد الفراغ من هذا .. ما زلت صغيرا ، اذا كبرت سأفعلها .. بعد أن أتزوج سألتزم بالدين .. بعد أن أتخرج .. بعد أن أحصل على وظيفة .. بعد أن .. بعد أن .. !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

يقول الله تعالى في كتابه العزيز: بسم الله الرحمن الرحيم ( ألهاكم التكاثر( 1) حتى زرتم المقابر(2)كلا سوف تعلمون(3)ثم كلا سوف تعلمون (4)كلا لو تعلمون علم اليقين (5) لترون الجحيم (6)ثم لترونها عين اليقين (7) ثم لتسألن يومئذ عن النعيم ) التكاثر 1-8
avatar
المدير
مدير منتدى نسائم المغفرة
تاريخ التسجيل : 08/06/2011
عدد المساهمات : 1478
عدد النقاط : 3306
http://nassaimalmaghfera.forumarabia.com

رد: الشيخ الوقور .. وركاب القطار

في السبت يوليو 27, 2013 10:57 pm


الاخت المعتزة بالله

بارك الله فيكى على هذا الاختيار الموفق

فعلا قصة مشوقةوفيها من المعانى واللحظات
التى نعيشها بحياتنا باستمرار
جعلها الله فى ميزان حسناتك





مدير منتدى نسائم المغفرة





الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى