مـنـتـــدى نـســـائــــم الــمـغـفــــرة
عزيزى الزائراذا كنت مسجل لدينا برجاء تسجيل الدخول واذاا كانت هذة زيارتك الاول لمنتدنا فنرجوا منك التسجيبل يسعدنا انضمامك الينا

هنا نبدأ وفى الجنة نلتقى
نسائم المغفرة
معا نسعى نحو الجنة

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
المعتزة بالله
عضو فعال
تاريخ التسجيل : 17/07/2013
الاقامة : سوريا
عدد المساهمات : 112
عدد النقاط : 230
العمر : 28
المزاج : دع الايام تفعل ماتشاء وطب نفسا اذا حكم القضاء

تزوج ابنها عاروسا في الجنة

في الأربعاء يوليو 24, 2013 9:17 pm
كانت أم ابراهيم الهاشمية امرأة عابدة بالبصرة ، توفي عنها زوجها وترك لها ابراهيم ..
قامت بتربيته تربية صالحة ، حتى ان ولاة البصرة كانوا يتمنونه زوجا لبناتهم !..
وفي يوم من الأيام أغار العدو على ثغر من ثغور الاسلام ، فقام عبد الواحد بن زيد خطيبا في الناس يحثهم على الجهاد .
كانت أم ابراهيم تستعمع لكلامه وهو يصف الحور العين بقوله :
غـــــــــادة ذات دلال ومرح           يجد التائه فيها ما أقترح
زانــــــــها الله بوجه جمعت          فيه اوصاف غريبات الملح
فقالت له أم ابراهيم : أي والله لقد أعجبتني هذه العروس ، وأنا أرضاها زوجة وعروسا لولدي ، فهل لك أن تزوج ابراهيم تلك الجارية ويخرج معك في هذه الغزوة ،  فلعل الله يرزقه الشهادة فيكون شفيعا لي ولأبيه يوم القيامة ؟ .
فنادت ولدها ابراهيم من وسط الناس ، فقال لها : لبيك أماه !
قالت : أي بني ! أرضيت بهذه الجارية زوجة لك ببذل مهجتك في سبيل الله ؟ .
فقال ابراهيم : أي والله يا أماه ! .
قالت : اللهم أني أشهدك اني قد زوجت ولدي هذا من هذه الحورية ، فتقبله مني يا أرحم الراحمين .
ثم أنصرفت وأشترت لولدها فرسا وسلاحا ، وخرج الجيش للقتال وهم يرددون ( ان الله أشترى من المؤمنين انفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة )
فلما أرادت أم ابراهيم فراق ولدها ، أعطته كفنا وحنوطا ، وقالت له :
أي بني ! ان اردت لقاء العدو فتكفن بهذا الكفن ، واياك وأن يراك مقصرا في سبيله ..
ثم ضمته الى صدرها ، وقبلته وقالت له : لاجمع الله بيني وبينك الا في عرضات يوم القيامة ..
 وارتحل الجيش .
قال عبد الواحد : فلما واجهنا العدو برز ابراهيم في المقدمة ، فقتل من العدو ناسا كثيرين ، ثم تجمعو عليه فقتلوه ، وكتب الله النصر للمسلمين ..
 فلما رجع الجيش الى البصرة غانما منتصرا ، خرج أهل البصرة يستقبلونهم ومن بينهم أم أبراهيم 
، فلما رأت عبد الواحد قالت له : هل قبل الله هديتي فأهنأ ..
فقال : قد قبلت هديتك ..
فخرت لله ساجدة ، وقالت الحمدلله الذي لم يخيب ظني .
فلما كان الغد جاءت أم ابراهيم الى عبد الواحد بن زيد فقالت : رأيت ابراهيم البارحة في المنام في روضة حسناء ، وهو على سرير من اللؤلؤ وعلى رأسه تاج وأكليل ، وهو يقول لي : يا أماه أبشري ، فلقد قبل المهر ، وزفت العروس ! .
avatar
المدير
مدير منتدى نسائم المغفرة
تاريخ التسجيل : 08/06/2011
عدد المساهمات : 1478
عدد النقاط : 3306
http://nassaimalmaghfera.forumarabia.com

رد: تزوج ابنها عاروسا في الجنة

في الخميس يوليو 25, 2013 12:10 pm
الاخت / المعتزة بالله

 





مدير منتدى نسائم المغفرة





الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى